فن نبيل

وهكذا، تُحافظ وُرَش النقش التابعة لشركة فرانك مولر على بقاء هذه الحِرفة، عن طريق تمييز خبرة الأجداد باحترام العمل اليدوي ككل دون تدخّل إلّا من موهبة الفنان وأدواته.

عندما نتأمّل في جمال ودقة تصنيع كل جزء وتزيينه سنجد أنّ كل عنصر من عناصر الساعة يُعَد تحفة رائعة. كما يُعَد مستوى الطلاء اليدوي ودقة الصناعة اليدوية في ساعات فرانك مولر وتركيباتها الكبيرة نموذجاً يُحتذى به في المجال. وذلك لأنّ كل عنصر يحظى بقدرٍ هائل من الرعاية, والصبر, والاهتمام. وأحياناً يُطلَب من فنّي الديكور أن يعمل 20 ساعة في عنصر واحد. حتى لو كانت العناصر غير مرئية، فمن الضروري جداً أن يبدو المحرّك جميلاً من الداخل والخارج على حدٍ سواء.  وهذا المستوى من الرعاية هو ما يمنح ساعات فرانك مولر هويّتها وقيمتها المطلقة.

 إنّ الشغف, والدقة, والابتكار هي السمات الأساسية الثلاث التي تُميّز العبقرية الإبداعية لفرانك مولر. على مدار ما يزيد عن عشرين عاماً، حَفِلَ تاريخ الساعات بالتحف النادرة والتشكيلات التي لا حصر لها التي تتميّز بالتصميم العصري والروح العصرية في العالم الأسطوري لفن تصنيع الساعات.

في وُرَش فرانك مولر بوتشلاند، يمتلك صنّاع الساعات امتياز تجميع المحرك بالكامل. ومن الضروري الاهتمام بكل جزء على حدة حتى تجتاز كل ساعة يد يتم إنتاجها في قرية جينثود اختبار الوقت بامتياز وبذلك ينتقل تميّز فن صناعة الساعات عبر الأجيال. وهناك العديد من الحِرَف الفنية الضرورية لصناعة الساعات، وفي صناعة الساعات الدقيقة يحظى من يتقنها بالاحترام والتقدير. تسعى شركة فرانك مولر جاهدة باستمرار إلى الكمال وتُجرِي أبحاثها على كل عنصر من عناصر الساعة، كما تعكف على تحسين العلاقة الأساسية بين الأساليب المتطورة والحِرَفية التقليدية.