فرانك مولر

Franck-Muller-Story-Founders-Franck-3

ولد فرانك مولر في سويسرا في 11 يوليو عام 1958 لأب سويسري وأم إيطالية، ونشأ فرانك مولر في بيئة متعددة الثقافات اكتسب فيها الإبداع والانضباط. وفي سن مبكرة جداً، ظهرَ لديه اهتمام متزايد بجميع الأجهزة الميكانيكية.

بعد 4 سنوات من الدراسة المميزة في مدرسة جنيف لصناعة الساعات، لم يمضِ وقت طويل حتى ذاعت شهرته: فكان يتمتع بموهبة تقنية ممتازة ممّا جعلَ دور المزادات وجامعي التحف من أنحاء العالم يُرسلون إليه كنوزهم لترميمها.

وبعد بضع سنوات في المجال، بدأ في تصميم ساعات فريدة باسمه. كان هدف فرانك مولر هو تغيير الوضع (طرح ساعات quartz في السوق) حيث قرّر أنّ يُكرّس عمله لإنتاج الساعات وبصفة خاصة ساعات اليد، والتي تُوفّر نفس مستوى الإنجاز التقني الذي تُقدّمه ساعات الجيب.

في عام 1983، بعد شهور من البحث والتفاني في العمل، قدّمَ فرانك مولر أول ساعات يد من إنتاجه. وتميّزت كلّها بالمحرك المعقد الذي أنتجه وحده. وقد لاحظ أنّه كان هناك طلب في السوق من المهتمّين بجمع التحف بحثاً عن الساعات الفريدة.

لتلبية هذا الطلب، نجحَ في كل عام منذ ذلك الحين في كشف النقاب عن أول قطعة تجمع التركيبات التي لم يسبق لها مثيل. وفي وقت مبكر جداً أدركَ فرانك مولر أنّ التوربيون كان ابتكاراً علمياً مهماً. صُنِعَ التوربيون منذ أكثر من 200 عام في محاولة لتحقيق دقة أكبر للساعات. وكان فرانك أول من صنع التوربيون المرئي من الأمام. وذلك بخلاف كل العلامات التجارية الأخرى التي يمكن فيها رؤيته من الخلف فقط. وبذلك أصبح تصميمه المبتكر والتركيبات الرائعة التي تلَت ذلك أساساً لشهرة فرانك مولر باسم "سيد الفنون المعقدة". 

 

فارتان سيرميكس

Franck-Muller-Story-Founders-Vartan-Sirmakes

ولد فارتان سيرميكس الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة فرانك مولر، في القسطنطينية عام 1956، لعائلة من صُنّاع المجوهرات الأرمن. وانتقل إلى جنيف وهو في عمر 18 سنة، متّبعاً لنصيحة عمّه، الذي كان يعيش هناك منذ عام 1952. ودرس في كلية Collège Saint Benoît، الفرنسية الشهيرة في القسطنطينية، حيث أتقنَ اللغة الفرنسية.

وبعد وصوله إلى جنيف في عام 1974، بدأ التدرّب على مهنة صياغة الجواهر مع أنطونيو بيرتوليني. وبمجرد أن حصلَ على شهادته، أنشأ ورشة خاصة به في منطقة Eaux-Vives بجنيف. ذاعت شهرته بسرعة وسرعان ما وثِقَ به عملاء كبار مثل إبل وكارتييه. وفي وقت قريب تحوّلت الورشة الصغيرة إلى شركة كبيرة.

أوحىَ إليه شغفه بالتصميم, والعمارة, والأشياء الجميلة بتنويع عمله والدخول في أعمال تصنيع إطار الساعة بالتعاون مع صانع الأساور وإطارات الساعات بيير إيكوفي. وقد حقّقَ التعاون نجاحاً كبيراً واكتسبوا عملاء رفيعي المستوى مثل دانيال روث. وكانت تلك خطوته الأولى في صناعة الساعات.

ولكن تحوّلَ هدفه الآن إلى تصنيع الساعات المتطورة ولذلك وجدَ أنّ فرانك مولر شريك مناسب. وكان النجاح الذي حقّقه سريعاً وهائلاً.

 

اكتشف المزيد عن فرانك مولر